Sunday, March 15, 2009

الكلهم يكذبوا و تونس بلاد حقوق الانسان..بالسّيف عليكم هههه



جمعية اليومن رايت واتش و مراسلين بلا حدود و امنستي انترناسيونال الخ الخ الكلهم يكذبوا علي خاطر معلوماتهم الكل جاية من عند بن سدرين و النصراوي و عبّو الخ اللي هوما الكل يكذبوا. هذا الكل مؤامرة من الغرب الاستعماري اللي غاير من التقّدم و الانجزات اللي قام بها صانع التغيير. متفاهمين ؟ و الكلها اشاعات يعاقب عليها القانون و من انذر فقد أعذر

معناها لما الجزيرة تقول "قال محام تونسي إن الرئيس الأسبق لحركة النهضة صادق شورو سيمثل هذا السبت أمام القضاء بتهمة "الاحتفاظ بجمعية غير مرخص لها" بعد أربعة أشهر فقط من عفو رئاسي شمله مع 20 إسلاميا آخر." راهم يكذبوا و المحامي يكذب. شنوّا ياخي هوما غلطوا في الحكم الاول متاع عشرين سنة و الاعوام تعدّاو فيسع و طوّا قالك هيّا نزيدوه ؟ تي لا عاد اشاعات و كذب هذا

و لما جمعية حرية و انصاف و الجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين تقول "تم صبيحة هذا اليوم الجمعة 13 مارس 2009 إيقاف الصحفي المنفي في وطنه والسجين السياسي السابق السيد عبد الله الزواري من قبل أربعة من أعوان الأمن السياسي، الذين دفعوا به كرهاً في سيارة مدنية ونقل بعدها إلى مركز للأمن بحاسي الجربي بمدينة جرجيس(500 كم جنوب تونس العاصمة) حيث باشر رئيس مركزالأمن عامر الطالبي ورئيس فرقة الإرشاد محسن باكير ورئيس الفرقة المختصة لزهر الفالحي، التحقيق معه حول رسالة كان وجهها سجناء سياسيون بتونس ونشطاء حقوقيون ومناضلون لأحزاب تونسية معارضة إلى رئاسة السلطة الفلسطينية لحثها على إطلاق سراح سجناء سياسيين معتقلين لديها في الضفة الغربية..." هاذي زادة اشاعة اخري

و لما رئيس تحرير جريدة يقول "عمدت السلطات إلى حجز العدد 489 من صحيفة "الموقف" المؤرخ بيوم الجمعة 13 مارس 2009 بطريقة مقنعة، أي بالضغط على شركة التوزيع الخاصة كي لا تُسلم الأكشاك أكثر من نسختين فقط لكل كشك.
إن هذا الإجراء التعسفي يشكل ضربا لحرية الإعلام وعقابا لأي صحيفة تلتزم بخطها الإستقلالي وتقوم بوظيفتها الطبيعية في إعلام المواطن، وهو إضافة إلى ذلك خرق صارخ للقانون لأنه يُصادر صحيفة من دون اتباع الإجرءات المنصوص عليها في مجلة الصحافة ويحرمها من كل وسائل الدفاع....
" نصدّقوه؟؟ لا عاد

و لما مراسلون بلا حدود تقول "أقدمت الشرطة على منع عدة صحافيين عن المشاركة في طاولة مستديرة من تنظيم منظمة العفو الدولية في الحادي عشر من آذار/مارس 2009 بمناسبة صدور تقرير المنظمة حول حقوق الإنسان في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا....." نصدقوهم ؟ لا لا

و لما موقع السبيل اونلاين يقول "انعقدت اليوم الجمعة 13 مارس 2009 ، إجتماع ضمن ثلاثة أحزاب معترف بها وهم : الحزب الديمقراطي التقدمي ، حركة التجديد والتكتل من أجل العمل والحريات ، بمقر هذا الأخير الكائن بنهج أنجلترا بتونس العاصمة ، وذلك على الساعة الرابعة مساء .

وخصص الإجتماع الى بحث سبل مساندة سجناء الحوض المنجمي ، التى توافق الجميع على أن محاكمتهم قد إفتقرت إلى أدنى شروط العدالة حيث شابتها خروقات عديدة وخطيرة . وقد أشرف الدكتور خليل الزاوية أحد قياديي التكتل على الإجتماع .

وحاصرت المقر جحافل من البوليس السياسي التى سدّت الأنهج والطرقات المؤدية الى المقر ومنعت الكثير من المناضلين من الإلتحاق بالإجتماع ، نذكر منهم محمد جمور وعلي العريض . ...
" نصدقوهم؟؟ لا لا

و لما كلمة اونلاين تقول "ذكرت حرية وإنصاف أن شرطية بلباس مدني عمدت إلى مضايقة السيد رابح المشرقي وهو بائع ثياب مستعملة واستفزته بسبب اللحية وأمرته بالاستظهار ببطاقة هويته فطلب منها الاستظهار بما يثبت أنها شرطية فسخرت منه واستنجدت بزميل لها واقتاداه إلى مركز شرطة حي سيدي عمر فتم إجباره من قبل رئيس مركز الشرطة المدعو سفيان الخميري ومساعده عزالدين على إمضاء التزام يقضي بحلق اللحية. والحق أن أمر هذه السلطة غريب حيث أنها تصر دائما على الخلط بين الشعر والسياسة..." هههه مازالش طوا


و هذا الكذب متاع نهارين اثنين اكهو. معناه تصوروا في شهر او عام قداش من كذبة تطلع اما احنا ما يهمناش خاطرهم ما عندهم فين يوصلوا...

الكذبة الكبيرة جات من امنستي انترناسيونال و اللي عايش في الخضراء و يحب يقرا القرار البلوط متاعهم يبعثلي مايل. عاد هاني خطرتلكم فقرة صغيرة منّو


"The authorities have also orchestrated
smear campaigns against human rights
defenders in the pro-government media.
Women have been targeted using sexual
connotations: members of the Tunisian
Association of Democratic Women have
been denounced as lesbians, considered
a derogatory term in Tunisian society,
while the spokesperson for the National
Council for Liberties in Tunisia has been
accused of “acting like a prostitute”,
“selling her soul” and serving the interests
of the governments of the USA and Israel."



شنوّا هالكذب الكل ياخي ما عندها ما تعمل النّاس هذي و حمداللة عنا لابراس و قناة سبعة بش تنوّرنا و تفضح الكذابة هاذم الكل و اللي يسرّب في الاشاعات هاذي ما يلومش روحو مبعّد كي يطبقوا عليه القانون في بلد القانون و الكمنجة و البندير و دوّحي يا مباركة هههههه


سمسوم : عمّار معاك سمسوم. كيف الاستقبال؟. حوّل..
عمّار : آآه شنوّا . آ اي خمسة علي خمسة
سمسوم: ايا باهي .الامور حافلة؟ حوّل
عمّار: خششششش لا هايلة و دوسيك مريقل و عن قريب تنول المراد خششششش
سمسوم: باهي برشا. انافا حشّ و ربي معاك. حوّل
عمّار : خشش خشششش خشششش
سمسوم : ايا هاي الغناية اللي طلبتها. حوّل




خالي بدلني
خالي بدلني واش عليكم فيه
هو يغضب ونايا انرضيه
***
يا ممه ياحنة..آه يا للاّ خالك جاء
هز عيونك من اللوطى
يا ممه ياحنة..آه يا للاّ خالك جاء
عرضي له بالحملة
***
يا خالي يا دحنوس
ميل الكشطة..معنقر الكبّوس
والبنات عليه حبوس
خالي باهي والناس يذموا فيه
خمسة وخميس عليه
***
يا ممه يا للاّ..آه ياحنة خالك جاء
عرضي له بالحملة
يا ممه يا للاّ..آه ياحنة خالك جاء
حنّه قولي مرحبا

7 comments:

ramzi said...

moi j'ai calculer depuis 22 ans 2 million de monsenges ....we ckkoun zad ?,
la derniére en date : la famillia qui circulent sur les routes et les auto-route de changement el-moubarek we bila el-kanoun we hokouk el-nsan avec des hammers et marecedes sans une plaque de marticulation s.v.p.



ramzi

3amrouch said...

اشاعات واكاذيب واراجيف متع كمشة جمعيات حاسدتنا
يكرهونا ويكرهو نجاحنا
فادين من نجاحاتنا وتثمين الصحف للسياسة الرشيدة
كل صاحب نجاح محسود
نصيحتي لجزيرة ولجمعية حرية و انصاف و الجمعية الدولية لمساندة المساجين السياسيين باش يكفو عن ترويج اشاعات هكة رانا فايقين بيكم ههه
ماري ولا تحسد

آدم الصالحي said...

الكذب تحوّل الى رياضة وطنية
ههههههه

tunisianblogger said...

من كثرت ماهم ليل ونهار يكذبوا عل العباد برشة منهم صدّقوا وجدّت عليهم الحكاية انها بلاد الامن والامان والسّلم والسّلام والحريات وحقوق الانسان و الكمنجة والبندير والزّكرة والمزود و...و...و....

eddou3aji said...

loooool 5ali bahi ou houma idhemmou fih :)))

AntikoR said...

samsoum ..
tu a oublié le 17/100 en matière de libertés :)

je vais mettre un lien de ton post sur le groupe "nous voulons plus de liberté".. (en attendant un groupe ou un blog qui fais la veille et dénonce tous les mensonges.. pour éclairer tous les bon tunisiens :p )

lina ben Mhenni said...

Maintenant que je suis aux USA j ai la chance d'accéder a toutes ces mensonges, je m y suis habituée , je ne sais pas comment je vais vivre sans ces mensonges, juste en lisant et regardant et écoutant la vérité!